الدراسة في تركيا


الدراسة في تركيا




الدراسة في تركيا



تُعدّ التجربة التركية الحديثة في النهوض بالدولة والمجتمع أحد أهم نماذج النهوض على المستوى الإقليمي والإسلامي بل والدولي، فلقد شهد العقد الأول من الألفية الثالثة طفرة تعليمية واقتصادية واجتماعية وسياسية هائلة، وتخطط تركيا للعالم 2023 أن يكون لديها 500 جامعة على مستوى الجمهورية ويبلغ عدد الأساتذة في جامعات تركيا حوالي 100 ألف أستاذ تقريباً، ونادراً ما يعمل أي أستاذ جامعي خارج جامعته.

وقد كان تصنيف الجامعات التركية عام 1981 رقم (42) بين جامعات العالم في مجال البحث العلمي. أما في عام 2008م احتلت تركيا الرقم (18) بين دول العالم في البحث العلمي وهكذا اجتازت وتقدمت تركيا وفقا للتقارير والمعايير العلمية لقياس معدل التقدم في البحث العلمي، ومنها النشر في دوريات علمية عالمية، والحصول على براعات الاختراع، والإبداع العلمي والحصول على جوائز عالمية. وهذا يتمثل في الجوانب التالية:

- تعيش تركيا استقرارا سياسيا واقتصاديا، حيث أنها تشكل سادس أكبر قوة اقتصادية على مستوى أوروبا، والسادس عشر على مستوى العالم. ولعل أهم الأسباب التي جعلت من تركيا قبلة للتعليم هي جودة وفاعلية الدراسة في تركيا وانخفاض تكاليف المعيشة، وكذلك قلة تكلفة رسوم الدراسة في الجامعات ومعاهد اللغة مقارنة بالدول الغربية. وتحظى المؤسسات التعليمية التركية بسمعة عالمية عالية وكذلك بالاعتراف العالمي في عدد كبير من الدول.

ودلوقتي هنتكلم في كام نقطة محددة :

1- المطبخ التركي :
تأثر المطبخ التركي تأثرا كبيرا بمأكولات الشرق الأوسط، والبلقان وآسيا الوسطى. وقام الطهاة العثمانيون في العصور القديمة بإثراء الطعام التركي باستخدام مكونات مثل المكسرات والثوم والكمون والعدس والنعناع والفلفل والفلفل الحلو.
ودي انا شايف انها من الحاجات المهمه جدًا جدًا اللي بتخلي الطلاب ما يحسوش بالغربة
( ساعات في الجامعة بيجبولنا رز وفاصوليا ولسان عصفور بحس اني باكل في البيت )

2- يتكون الساحل التركي من 383 شاطئا و21 مرسى وفقا لمعايير البيئية العالمية. وتحتل شواطئ تركيا المرتبة الثالثة في العالم. ومن بين هذه الشواطئ هناك 197 شاطئا في منتجع أنطاليا على البحر المتوسط. وتفتخر أنطاليا بأن معظم شواطئها حائزة على العلم الأزرق الشاطئي.

3- لا توجد صحراء في تركيا، ومن الواضح أن الإبل ليست حيوانات أصلية فيها.

4- أغلب المدن التركية تضم جامعات وكليات بفضل ارتفاع عدد الجامعات من 76 جامعة قبل 10 سنوات إلى 200 جامعة و من المقرر أن تصل إلى 500 جامعة بحلول العام 2023. وتتم مراقبة وإدارة التعليم العالي من قبل مجلس التعليم العالي (YÖK).

5- البحث العلمي
اليوم يوجد في تركيا 70 ألف باحث يعمل بدوام تام وبإضافة البقية يرتفع عدد الباحثين إلى 150 ألف, ولكن هذا العدد غير كاف, لأننا إذا مانظرنا مثلاً إلى ألمانيا البالغ عدد سكانها نحو 82.5 مليون نسمة نجد أن هذا العدد يتجاوز الـ 500 ألف باحث, رفعت تركيا ميزانية البحوث والدراسات العلمية إلى 8.5 مليار ليرة في عام 2009 وبالتالي أصبحت أسرع دول من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الدولية في مضاعفة مخصصات البحوث والدراسات العلمية .

6-جامعات معترف بها عالميًا
إن الدرجات والشهادات الممنوحة من الجامعات التركية معترف بها في جميع أنحاء العالم, وبإمكانك التوصل إلى المزيد من المعلومات عن الاعتراف بالدرجات والشهادات التركية باستشارة الجهات التعليمية المختصة في بلدك

7-تنوع ثقافي :
التنوع غناء وثروة ستجد في تركيا الشرق والغرب في حُلة واحدة تتمازج فيها ميزات قارتي آسيا وأوروبا.

8- دراسة في جو آمن وسهولة في تغطيتها:
ستجد في تركيا إمكانية الحصول على دراسة سهلة الدفع إذ أن رسوم الجامعات وتكلفة المعيشة أرخص وأقل من معظم البلدان الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية.

9- بيئة تحف بالدفء والصداقة
ترحب تركيا بالشباب من خلال شعبها الشاب إذ أن 31 بالمائة من سكانها يتراوح سنهم بين 12-24 والشعب التركي شعب مضياف يستمد هذه الميزة من تقاليده العريقة.

10- الحياة في تركيا :
توفر تركيا للطلاب بيئة تحف بالصحة والترحيب كما أن العديد من الجامعات تقدم خدماتها الاستشارية للمساهمة في تأقلم الطلاب الأجانب علي الحياة في تركيا.

11- السكن :
جميع الجامعات تقريباً لديها إمكانية توفير السكن بجميع أنواعها, فهناك مساكن طلاب تملكها كل جامعة على حدة، فضلاً عن دور الطلاب وهناك بديل آخر للسكن ولا سيما في المدن الكبرى وهو إيجار شقق وبيوت بالاشتراك مع طلاب آخرين.

والسكن يختلف ومتاح السكن الجامعي ولكن يتختلف رسومه علي حسب نوع الغرفة وعدد الافراد وكذلك الوجبات ومتاح ايضاً السكن الخارجي اي ايجار شقة بتكلفة شهرية في المتوسط 250 ليرة تركية.

الطعام يكون من مطعم الجامعة حيث تقدم وجبتين وهي الغداء والعشاء وبعضهم يقدم الفطور والغداء وهذا يختلف من جامعة إلي أخري .

التنقلات تكلفتها صفر لأن السكن في العادة يكون داخل الجامعة و الملبس حسب ما تصرفه شخصياً.

12- متوسط تكلفة المعيشة :
تتراوح المصاريف الشهرية لمعيشة الطالب الأجنبي بين 250:500 دولاراً أمريكياً على وذلك تبعاً لأسلوب العيش الذي يتمتع به الطالب وتختلف من طالب لاخر ومن مدينة لاخرى وتبلغ مصاريف الكتب والرسوم الإدارية ما يقارب 100-150 دولارا أمريكيا لكل فترة دراسية.

13- المواصلات :
إن وسائل النقل العامة متوفرة للغاية وذلك عن طريق الحافلات والميني باصات ومترو الأنفاق وهذا متوفرفي المدن الكبيرة فقط.
ويحق لجميع الطلاب أن يستفيدوا من تعريفات خاصة رخيصة أثناء رحلاتهم داخل المدن وخارجها.

ملاحظات هامة:

نظام التسجيل والقبول داخل الجامعات التركية لا يعتمد على التحصيل الأكاديمي في الثانوية العامة فقط، لكن هناك امتحان قدرات تحدده كل كلية حسب طبيعتها وتخصصاتها؛ ولابد لكل طالب أن يجتاز هذه الاختبارات حتى يقبل في الكلية المتخصصة( وخصوصا التخصصات الطبية ) .
- هذه الاختبارات لا مجال فيها للمحسوبية أو الوساطة أو الفساد فهي مبرمجة آلياً، وهذا يعني أن تركيا تحاول التخلص من ما يطلق عليه عندنا مرض الثانوية العامة، وهو الاقتصار على نظام الامتحان المركزي المؤهل لدخول الجامعات بعد الثانوية العامة.


قدم الأن


للاستفسار :

البريد الالكتروني - E-mailinfo@zad-web.com 
واتساب - WhatsApp+95050166965
انستجرام - Instagramzadwebofficial 
فيس بوك - Facebookزاد - Zad
تيليجرام - Telegram
zadweb